حيمري البشير: مصطفى بوحجر الذي عرفته مناضلا اتحاديا ومات اتحاديا

حيمري البشير حيمري البشير

اليوم ودعنا رجلا اتحاديا، عاش مناضلا، ومات وفِي قلبه غصة.. الجمع الغفير الذي حضر الجنازة من كل المدن المغربية دليل على قيمة الرجل.. كنت باستمرار أتواصل معه لأطمئن على صحته، وأكثر من مرة فاجأني ليسأل عن أحوالي ولينتهز الفرصة ليحدثني باعتزازه بما أكتبه.. وبتشبثي بخط تحريري ينم عن قناعتي بأفكار رجال الاتحاد الذين وهبوا حياتهم في سبيل الاتحاد وحتى يبقى الاتحاد، حزب الجماهير الشعبية.

عندما يتشبث مناضل بالاتحاد حتى آخر رمق من حياته، ويرفض الابتعاد كما فعل العديد، العديدون فهذا دليل على قيمة الرجل، وعلى قناعته  بفكر الاتحاد وصموده.. كم مرة تحدثنا معا في فترة معاناته، ودائما أحس أنه الرجل الثابت، لم يتأثر بما تعرض له.. وبقي اتحاديا يدافع عن كل المناضلين سواء الذين بقوا يدافعون عن الثوابت المشتركةداخل الحزب، وفِي إطار الديمقراطية الداخلية، لم يجمد نشاطه، بل وبقي على علاقة متينة مع كل الذين اختاروا مسارا آخر.

الراحل مصطفى بوحجر لم يكن مناضلا سياسيا فقط، وإنما مناضلا نقابيا كذلك.. وكم من مرة دفع من جيبه من أجل تسوية ملفات العديد من رجال التعليم، على المستوى المركزي، وعلى غرار النضال الذي كان يقوده سرنا على نهجه.

من من الرعيل الأول من الاتحاديين والنقابيين في المنطقة الشرقية لا يعرف خصال سي مصطفى بوحجر وصموده وجرأته.. كان أسدا حين يزأر يهابه الخصوم السياسيين ورجال السلطة في الإقليم.. كان حاضرا في كل النزالات التي تتطلب إبراز مكانة الاتحاد والشهداء الذين سقطوا دفاعا عن المسار الديمقراطي.

عندما يرحل مناضل اتحادي وهب حياته للدفاع عن قيم ومبادئ الاتحاد، في صمت دون أن يتم تكريمه في حياته، حتى يحس فعلا بأنه ساهم في استمرارية النضال الذي يقوده كل المناضلين، فإنه يموت وفِي قلبه غصة.. وقد لمست هذا في أكثر من مرة تحدثت معه.

مصطفى بوحجر كان مناضلا اتحاديا، ومات مناضلا اتحاديا، وهي رسالة يبعثها لكل الاتحاديين حتى يواصلوا معركة الإصلاح الديمقراطي.. وهي رسالة كذلك لقيادة الاتحاد حتى يلتفتوا لتكريم كل المناضلين الذين يعانون في صمت...

  • أنفاس بريس :  كوبنهاكن: حيمري البشير
  • طباعة
  • أرسل إلى صديق
آخر تعديل على الأربعاء, 12 تموز/يوليو 2017 14:42
قيم الموضوع
(0 أصوات)

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*)

حاليا في الأكشاك

une-Coul-688

  • الأكثر مشاهدة
  • سحابة كلمات