عبد الواحد درويش:سكيزوفرينيا حكومية..

عبد الواحد درويش عبد الواحد درويش

أتمنى صادقا أن لا يكون الدكتور سعد الدين العثماني، الطبيب المتخصص في السايكوتيرابيا والذي يباشر في هذه الأثناء أولى مشاوراته لتشكيل الحكومة الجديدة، (أقول اتمنى) أن لا يكون قد سمع بدوره تلك "الصيحة" الشهيرة التي سبق وأن سمعها الفنان الدانماركي ادفارد مونش ذات خريف مكفهر من سنة 1892 وهو يتجول على الكورنيش منهمك في تخيل معالم تلك اللوحة الرائعة التي رسمها وبيعت سنة 2011 بأكثر من 100 مليون دولار. فالصيحة التي سمعها الفنان الدانماركي يبدو أن مصدرها كان مستشفى للأمراض العقلية يوجد بالقرب من ذات الكورنيش وكانت أخته واحدة من نزيلاته.
سكيزوفرينيا، هو مرض العصر الذي لا يميز بين الفقير والغني، بين الشرقي أو الغربي، أو بين الإسلامي والعلماني.
فأن تكون، والحالة هذه، حركيا إسلاميا ومناضلا علمانيا، في نفس الوقت، فثمة شيئا ما ليس على ما يرام ولا يستقيم بالبات مع معايير التوازن النفسي كما تحدده السايكولوجيا العصرية.
الدكتور سعد الدين العثماني، وهو يعي هذا جيدا، سيباشر أولى مشاوراته اليوم لتشكيل الحكومة الجديدة، وسبق وأن أكد بعضمة لسانه أنه سيبدأ هذه المشاورات، تمعنوا جيدا، مع حزب العدالة والتنمية ..! هل سمعتم هذا جيدا ؟
عفوا، لنتوقف قليلا هنا، فالأمر جدي، بل جدي للغاية.
هنا السيد سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة، رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، وهو رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، وهو النائب البرلماني عن الدائرة التشريعية لمدينة المحمدية، سيباشر أولى مشاوراته لتشكيل الحكومة الجديدة مع من ؟ مع حزب العدالة والتنمية الذي ينتمي إليه والذي، للتذكير، يرأسه السيد عبد الإله بن كيران، رئيس حكومة تصريف الأعمال الذي تم عزله من مهمة تشكيل الحكومة الجديدة بعد فشله، وهذا الاخير، بالمناسبة، هو عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب ممثلا للدائرة التشريعية سلا المدينة - الفريق الذي يرأسه سعد الدين العثماني- وهو، أي عبد الإله بن كيران، وفق هذا وذاك، هو الرئيس المباشر الفعلي لرئيس الحكومة المعين سعد الدين العثماني مادام هو الأمين العام لحزب العدالة والتنمية الذي سيكون أول حزب سيباشر معه سعد الدين العثماني بصفته رئيسا للحكومة مكلفا بتشكيل الحكومة الجديدة أولى مشاوراته لتشكيل الحكومة، وسيكون الرأي الفيصل في هذه المشاورات للفريق النيابي للعدالة والتنمية الذي ينتمي إليه ويراسه النائب سعد الدين العثماني مادام هو من سيشكل النواة البرلمانية للأغلبية الحكومية التي ستمنح الثقة بموجب الدستور للحكومة الجديدة عندما تعرض برنامجها للمصادقة على البرلمان...
اوووووووف... شيء ما في دهني ليس على ما يرام ...!
تم، كيف يستقيم أن يباشر رئيس الحكومة المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة مشاوراته مع كل من السيد عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، والسيد نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، وهما لا زالا أعضاءا في حكومة تصريف الأعمال التي يرأسها السيد عبدالإله بن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية الذي يعتبر السيد سعد الدين العثماني رئيس مجلسه الوطني الذي فوض لامانته العامة مهمة تدبير المفاوضات في مسار المشاورات لتشكيل الحكومة الجديدة وذلك لقطع الطريق على أي محاولة من "الدولة العميقة"، التي يفترض أن عزيز أخنوش هو من يمثلها، للتحكم في السيد رئيس الحكومة المكلف سعد الدين العثماني بما يمكن من توجيه هذه المشاورات وفق حسابات هذه "الدولة العميقة" المفترضة وليس وفق المخططات المحددة لحزب العدالة والتنمية ؟
أعترف أنني بدأت اتيه في متاهات هذه الشبكة اللولبية، ولا أخفيكم سرا أنني الآن بدأت أسمع "الصيحة" إياها التي سبق وأن سمعها ادفارد مونش ذات خريف من سنة 1892.
انني أعي الأمر جيدا، فهي السكيزوفرينيا.. غذا سأتصل بعيادة الدكتور سعد الدين العثماني لتحديد موعد عاجل، أرجو أن يكون في أقرب الآجال، على أبعد تقدير في غضون ال 15 يوما المقبلة، وتحديدا قبل إفتتاح الدورة الربيعية للبرلمان في الجمعة الثانية من شهر أبريل، هذا إن كتب لها أن تفتتح...
الدورة أم العيادة ؟ من يدري، فالأمر هو هو، ولا أحد غيره. فكما قال أحمد بوزفور، ذات صيحة في مدينة أكادير، عاصمة سوس العالمة، سنة 1989: "ليس الجميل جميل في حد ذاته، بل الجميل هو المنعكس" ... الكلام لا ينتهي.

  • أنفاس بريس :  عبد الواحد درويش
  • طباعة
  • أرسل إلى صديق
آخر تعديل على الإثنين, 20 آذار/مارس 2017 19:48
قيم الموضوع
(0 أصوات)

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*)

 

  • الأكثر مشاهدة
  • سحابة كلمات