قتل واغتصاب لطالبة مغربية بألمانيا والمصالح القنصلية في "دار غفلون"

لم تكلف تلك المصالح نفسها حتى لتقديم العزاء لم تكلف تلك المصالح نفسها حتى لتقديم العزاء

مازالت جريمة قتل ياسمينة الطالبة المغربية بمدينة "ديسلدورف" الألمانية خلال الشهر الماضي على يد "بلومبي" ألماني تثير المزيد من التفاعلات. فبعد محاولات طمس معالم هذه الجريمة وإصرار عائلة الضحية بضرورة فتح تحقيق في ملابساتها من طرف الشرطة الألمانية، تم اعتقال الجاني الذي اعترف بارتكاب المنسوب إليه بعدما كان يقوم بأشغال إصلاح أنابيب المياه داخل شقة الضحية رفقة أصدقائه، لكنه عاد لوحده لتنفيذ مخططه الإعتدائي عبر خنق الضحية بواسطة سلك كهربائي قبل أن يغتصبها، ولو أن التحقيقات كشفت أن التصفية تمت عبر الإغراق في حوض المياه. 

وتتخوف عائلة الضحية ياسمينة من تغيير مسار القضية بالمحكمة بعد محاولة محامي الجاني تبرئته من التهمة بتقديم وثائق تفيد أنه شخص غير عادي، ويعاني من اضطرابات عقلية للإفلات من العقاب.

وإذا كانت الصحافة الألمانية قد تابعت هذه الواقعة المؤسفة من خلال نشر تفاصيلها، وبث  سلسلة من الروبورطاجات في القنوات التلفزيونية والجرائد وعموم وسائل الإعلام المحلية، فإن مصالح السفارة والقنصلية بـ"ديسلدورف" لم تكلف نفسها حتى تقديم العزاء لعائلة الضحية، بل لم تبادر بأي دعم أو مساعدة أو إجراء في هذه الحالة التي يقتضيها الواجب الإنساني قبل أي اعتبار آخر. فالأمر يتعلق بمقتل مواطنة مغربية. في حين وضع عدد من جيران ومواطنين ألمان باقات من الزهور أمام العمارة التي كانت تقطن بها ياسمينة ترحما على روحها الطاهرة.

فهل مصالح السفارة والقنصلية المغربية بألمانيا لا تعنيها أرواح المغاربة، وقضايا معاناتهم؟. 

  • أنفاس بريس :  أنفاس بريس
  • طباعة
  • أرسل إلى صديق
آخر تعديل على الأحد, 06 آب/أغسطس 2017 16:02
قيم الموضوع
(0 أصوات)

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*)



مشهد مرعب من الحادث الإرهابي ببرشلومة

HDVS_CATEGORY: أنفاس TV
HDVS_CATEGORY: أنفاس TV

مأساة حامل ولدت في درج عمارة بسيدي يحيى

HDVS_CATEGORY: أنفاس TV
HDVS_CATEGORY: أنفاس TV
HDVS_CATEGORY: أنفاس TV

نجاة اعتابو تقاضي رئيس جماعة الخميسات

HDVS_CATEGORY: أنفاس TV

 

  • الأكثر مشاهدة
  • سحابة كلمات