نجمي: أعترف، في ألبوماتي صور فوتوغرافية أنجزها لي مصور الملوك الثلاثة

حسن نجمي حسن نجمي

حفز إهداء الفوتوغرافي المغربي الكبير محمد مرادجي كتابه الجديد الجميل LES TROIS MONARQUES: L'histoire par la photographie الصادر ضمن منشورات La Croisée des chemins (ملتقى الطرق) بالدارالبيضاء. للشاعر الاستاذ حسن نجمي على كتابة شهادة في حق الرجل ومساره الفني وقال متحدثا عن الكتاب الذي ميزته " طبعة فاخرة نفسية " أن 510 من صفحاته تجعلك تقتفي و " تتابع مسار الملوك الثلاثة: المغفور له محمد الخامس، المرحوم الحسن الثاني والملك محمد السادس." معتبرا أن الفنان "محمد مرادجي فوتوغرافي كبير برصيده المهني ،وذكائه الفني، وخبرته التقنية والجمالية، وعمقه الإنساني الرائع." وأضاف في تدوينته قائلا "وبغض النظر عن رفقته المثمرة للملوك المغاربة الثلاثة،وهو رأسمال رمزي ليس سهلا وليس بدون كلفة، فإن محمد مرادجي بن للشعب المغربي بالمعنى السوسيوثقافي العميق للعبارة". ولم يفت الشاعر حسن نجمي أن يتناول مسار الرجل اجتماعيا وانسانيا " ولد المرادجي يتيم الأب، وعاش يتيم الأب." وخبر كل الحرف والمهن حسب الأستاذ حسن نجمي "اشتغل في الكثير من المهن البسيطة في حرف وحوانيت الدارالبيضاء ومحلاتها وشركاتها: في البرشمان، في النجارة، في توزيع الجرائد، موزع طرود ورسائل، في النظافة، في سحب وتخريج التصاميم".
لينهي مشوار تعب الحياة مستقرا وفق كلام حسن نجمي "قبل أن يستقر لدى فوتوغرافي فرنسي في البيضاء ومنه إلى الشارع كمصور فوتوغرافي متجول فالصحافة ليصبح مراسلا فوتوغرافيا لسبع وكالات أنباء وصحف عالمية." شهادة نجمي بلغت مداها حين قال عن الفنان مرادجي "عاش شخصيا وفعليا أحداثا تاريخية كبرى، مغربية ومغاربية وعربية وأفريقية ودولية، بعضها كان مأساويا ودراميا. واقترب من عدد وافر من كبار شخصيات العالم في القرن العشرين. كما صادق كبار الفنانين والمبدعين في الوطن العربي وفي العالم."
وحيث أن لتجربة الكتابة معنى ولولادة الكتاب مخاض وألم فقد قال الشاعر نجمي "مرادجي أخجل تواضعي بالإهداء الذي حرص على أن يمليه على خطاط مغربي ماهر وأصيل فكتبه بخط مغربي أنيق،ثم قام بتوقيعه."
وانهى الشاعر تدوينته قائلا "أعترف، في ألبوماتي صور فوتوغرافية أنجزها لي مصور الملوك الثلاثة بلا أي مقابل.وأعترف أيضا، لم ألتق أبدا رجلا لك قوة حضور كهذه؛ وله طراوة وجدان نادرة و دمع سريع كلما تذكر أنه حرم لمرة وإلى آخر العمر من نعمة أن يقول كالأطفال جميعا، وكالبشر جميعا كلمة: أبي! لقد مات والده رحمه الله، في إثر انتشار وباء التيفوس في كازابلانكا، وسي محمد في شهره السابع في بطن الوالدة.تلك المرأة العظيمة كانت والدته، وكانت والده، وكانت ذاكرته وأفقه،وكل شيء.لهذا العمق، وبهذا المعنى الإنساني والفني والرمزي أحببت دائما محمد مرادجي.. وسأحبه دائما."

  • أنفاس بريس :  أحمد فردوس
  • طباعة
  • أرسل إلى صديق
آخر تعديل على الثلاثاء, 10 تشرين1/أكتوير 2017 09:39
قيم الموضوع
(0 أصوات)

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*)


HDVS_CATEGORY: أنفاس TV
HDVS_CATEGORY: أنفاس TV

أصغر طيار في العالم مغربي

HDVS_CATEGORY: أنفاس TV
HDVS_CATEGORY: أنفاس TV

"الأخضر بنك" مولود جديد لمجموعة القرض الفلاحي

HDVS_CATEGORY: أنفاس TV

العمارتي: تغيير الهوية البصرية لشركة "سند" يساير طموحنا المهني

HDVS_CATEGORY: أنفاس TV

حاليا في الأكشاك

  • الأكثر مشاهدة
  • سحابة كلمات