بوشناق: السياسة الثقافية للعرب مازالت غارقة في زمن "الجواري والأقداح"

الفنان التونسي لطفي بوشناق الفنان التونسي لطفي بوشناق

شدد الفنان التونسي لطفي بوشناق على أن الثقافة السياسية في الوطن العربي تعاني تقهقرا مخيفا، وحان الوقت ليعاد في شأنها النظر حتى يكون التخطيط لبناء جيل جديد على أسس أقوم. وأردف بوشناق الذي يتحدث في هذه الأثناء من خلال لقاء صحفي يعقد على هامش مهرجان موازين، أن الثقافة هي الوحيدة التي بقيت لدى العرب بعد أن تخلفوا عن ركب التقدم الكوني، وبالتالي صار من اللازم استغلالها بشكل يتوافق ومجريات العصر الحالي.

وفي هذا الصدد، عاتب الفنان التونسي الإعلام العربي، متسائلا عما إذا كانت أزيد من 2000 قناة عربية تكلف ملايير الدولارات "تعبر عن ماضينا وتتكلم بحاضرنا. أو ما نشاهده عبرها يعكس ما نعيشه من آلام وآمال". لذلك، ناشد كافة وسائل الإعلام العربية بالإلتفات إلى الثقافة المحلية ومنحها الإهتمام الذي تستحق.
وفي المقابل، بعد أن أقر لطفي بوشناق بمكانة التراث في ترسيخ مبادئ الهوية مثل الملحون في المغرب والملوف في تونس، وفضله في إغناء مدارك الفنانين، دعا إلى ضرورة التجديد، وألا يكون التاريخ حاجزا أمام الخلق والإبداع. إذ، وحسب لطفي بوشناق دائما، فإن العديد مما تتضمنه قصائد الزمن الماضي لا يمت بصلة للواقع الحالي، وليس من المعقول ألا تتقدم هذه الأمة وتظل متشبثة بما حدث قبل 500 سنة "أيام الجواري ولازمات اسقني بالأقداح".

  • أنفاس بريس :  المهدي غزال
  • طباعة
  • أرسل إلى صديق
آخر تعديل على الخميس, 18 أيار 2017 17:16
قيم الموضوع
(0 أصوات)

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*)

حاليا في الأكشاك

une-Coul-688

  • الأكثر مشاهدة
  • سحابة كلمات