بنطلحة: ج. القاضي عياض تزعمت "العيادة القانونية" العربية منذ 2001

الخبير الدولي، الدكتور محمد بنطلحة الدكالي. في الإطار مدخل جامعة القاضي عياش بمراكش الخبير الدولي، الدكتور محمد بنطلحة الدكالي. في الإطار مدخل جامعة القاضي عياش بمراكش

انعقد يوم 14 دجنبر 2016 المؤتمر الإقليمي الرابع للعيادات القانونية للجامعات العربية بكلية القانون بجامعة قطر بتعاون مع مكتب الأمم المتحدة المعني"بالمخدرات والجريمة". ومثل المنطقة المغاربية في هذا المؤتمر الدكتور محمد بنطلحة الدكالي، أستاذ العلوم السياسية بكلية الحقوق بمراكش، بصفته خبير دولي في العيادات القانونية. كما شارك أيضا في نفس المؤتمر باسم جامعة القاضي عياض كعضو مؤسس لـ "الجمعية العربية للعيادات القانونية" وممثلا لها بالمنطقة. "أنفاس بريس" اتصلت بالدكتور بنطلحة وناقشته حول العيادة القانونية كمفهوم وتجربة وكرؤية جديدة للقانون تزاوج بين النظري والتطبيقي، فأشار إلى أنه  في البداية قام وفريقه بأول تجربة للعيادة القانونية بالعالم العربي والثانية إفريقيا بعد جنوب إفريقيا وتم ذلك سنة 2001 حيث تم خلالها تأطير طلبة كلية الحقوق بمراكش للقيام بمحاكمة افتراضية استلهاما من التجارب التعليمية للولايات المتحدة الأمريكية

واعتبر بنطلحة أن العيادة القانونية تعد حلقة وصل بين الدراسة القانونية النظرية والتطبيق العملي، حيث تهدف إلى إثراء العملية التعليمية من خلال المعرفة العملية للقانون وتحسين المهارات في تحليل وتطبيق وتفسير القانون، وتمكين الطالب من القيام بدور المحامي ليوفر المساعدة الكافية والفعالة للفئات المستضعفة.

وأضاف بأن إنشاء العيادات القانونية هو تطبيق لتوجيهات الأمم المتحدة، حيث نص التوجيه 12 من مبادئها وتوجيهاتها بخصوص سبل الحصول على المساعدة القانونية في العدالة الجنائية على أن على الدول "تشجيع  ودعم إنشاء مراكز التدريب والخدمات القانونية في أقسام القانون داخل الجامعات لتعزيز برامج التدريب على القانون العملي وقانون المصلحة العامة بين أعضاء هيئة التدريس ومجموع الطلاب، بما في ذلك المناهج المعتمدة بالجامعات"، كما نص التوجيه 12 كذلك، يقول محاور "أنفاس بريس" على "تشجيع طلاب القانون على المشاركة تحت إشراف ملائم ووفقا للقانون الوطني أو الممارسة الوطنية في مراكز التدريب والخدمات القانونية أو غيرها من النظم التعليمية المعنية بتقديم المساعدة القانونية في إطار منهجهم اﻷكاديمي أو تطورهم المهني وتوفير الحوافز للقيام بذلك".

وتتمثل رؤية العيادة القانونية، حسب الدكتور بنطلحة، في تعزيز المعارف والمهارات والقيم لجيل جديد من طلاب القانون. كما تتلخص رسالتها في وضع برنامج القانون التجريبي موضع التنفيذ، حيث يقوم الطالب بدور المحا مي أو المساعد القانوني بهدف توفير المساعدة القانونية الفعالة والكافية وإتاحتها بشكل مستمر للمجتمع، وخاصة للفئات المستضعفة، مع عرض الخبير الدولي نماذج تطبيقات العيادة القانونية كالتالي:

+ التشخيص القانوني

+ المشورة القانوتية

+ الصياغة القانون

+ المساعدة القانونية

التوعية القانونية 

+ الدفاع عنه القضايا القانونية

وأردف محدثنا بأن أشطة العيادة القانونية تتركز في تقديم المساعدة القانونية للفئات الضعيفة في المجتمع من خلال التمثيل القانوني، وتنفيذ مشروعات قانونية في صياغة التشريعات والإصلاح القانوني، ورفع مستوى الوعي حول الحقوق القانونية، إلى جانب الإبلاغ عن مدى احترام حقوق الإنسان من خلال آليات الرفض ودمج الدراسات القانونية التجريبية في المناهج التعليمية ضمن مختلف فروع القانون، وإصدار سلسلة من المنشورات لدعم عمل العيادة القانونية وللمساهمة في الوعي بالدراسات القانونية التطبيقية.

  • أنفاس بريس :  مصطفى لبكر
  • طباعة
  • أرسل إلى صديق
آخر تعديل على الأحد, 01 كانون2/يناير 2017 21:40
قيم الموضوع
(0 أصوات)

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*)



بنكيران في اجتماع اختيار المستوزرين: أنا خبير في الحيوانات

HDVS_CATEGORY: أنفاس TV

منيب: بنكيران قام بمقاومة متأخرة وطبع مع الفساد ودخل في لعبة يعرف كيف تدار

HDVS_CATEGORY: أنفاس TV

العثماني يعلن عن تشكيل الحكومة

HDVS_CATEGORY: أنفاس TV

شاهدوا الهدف الرائع الذي سجله فيصل فجر ضد منتخب بوركينافاصو

HDVS_CATEGORY: أنفاس TV

دودة تهزم مقاطعة أكدال الرياض بقرارها بقطع ألف شجرة صنوبر في اكبر مجزرة بيئية بالرباط

HDVS_CATEGORY: أنفاس TV

دليل مسؤولية سياسي جزائري عن جنون الآلاف من أساتذة اللغة العربية

HDVS_CATEGORY: أنفاس TV

حاليا في الأكشاك

une-Coul-688

  • الأكثر مشاهدة
  • سحابة كلمات