عبد اللطيف برضاش: هذه هي استراتيجية المكتب الوطني للكهرباء والماء لتحسين القدرات البيئية

عبد اللطيف برضاش (وسط الصورة) عبد اللطيف برضاش (وسط الصورة)

نظم المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب يوما تواصليا، أمس الأربعاء 17 ماي 2017، بموقع الإنتاج بالقنيطرة الذي يضم محطة حرارية بقدرة 300 ميكاواط ومحطة العنفات الغازية بقدرة 315 ميكاواط، وذلك لعرض أنشطة ومؤهلات هذا الموقع الإنتاجي، والمجهودات التي يقوم بها المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب للحفاظ على البيئة على المستوى الوطني بالنسبة لمجموع منشآته وعلى المستوى الجهوي بالنسبة لإقليم القنيطرة.

وقد تم إنشاء المحطة الحرارية بالقنيطرة سنة 1978 على مساحة تتجاوز 14 هكتارا. تتكون المحطة من أربعة أشطر تصل قدرة كل شطر 75 ميكاواط، حيث يبلغ الإنتاج السنوي المتوسط 1700 جيكاواط ساعة. أما فيما يخص محطة العنفات الغازية بالقنيطرة، والتي أدخلت حيز التشغيل سنة 2012، فقد تم إنشاؤها على مساحة تقدر ب4 هكتارات وتتكون من ثلاثة أشطر، تصل قدرة كل شطر 105 ميكاواط، في حين يبلغ متوسط إنتاجيتها السنوية 330 جيكاواط ساعة. تمثل قدرة المحطة ما يقارب من 5.3 في المائة من إجمالي القدرة المطلوبة في الشبكة الكهربائية الوطنية.

وأوضح عبد اللطيف برضاش، المدير المركزي للإنتاج، بالمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب/ قطاع الكهرباء، لـ "أنفاس بريس" "أنه في إطار مهامه كمؤسسة عمومية ضامنة لاستمرار تزويد البلاد بالطاقة الكهربائية، دأب المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب على تبني سياسة تهدف تحسين القدرات البيئية بشكل مستمر.

فالمحور الأول لهذه الاستراتيجية يهم الطاقات المتجددة حيث ينخرط المكتب في برنامج هام للتجهيز تم إعداده على أساس رؤية شاملة ومندمجة تحتل فيها الطاقات المتجددة مكانة متميزة لتأمين تنمية مستدامة للقطاع.

ويرتبط المحور الثاني بالتقليص التدريجي لمساهمة المنشآت الكهربائية العاملة بالفيول في المزيج الطاقي حيث انخفض إنتاجها بنسبة 50 في المائة بين 2012 و2016، وسيتواصل هذا المجهود في إطار مشروع المخطط الغازي، مما سيمكن من سيمكن من تحسين القدرات الاقتصادية والبيئية للنظام الإنتاجي.

أما المحور الثالث لهذه الاستراتيجية، فيتعلق بالتأهيل البيئي للمواقع الإنتاجية. لقد تم الإعلان عن مشروع خاص بإرساء نظام للتدبير البيئي حسب معيار إيزو 14001 يهدف إلى تحسين القدرات البيئية داخل هذه المواقع خاصة بكل من محطة العنفات الغازية بالقنيطرة والمحطات الحرارية للقنيطرة، المحمدية وجرادة. كمثال للمجهودات التي يقوم بها المكتب، فإن مشروع الـتأهيل البيئي للوحدات العاملة بالفحم بالمحمدية الذي تم إنجازه ما بين 2008 و2012، بمبلغ يقارب 2 مليار درهم من الرفع من مستوى القدرات البيئية لتلك الوحدات عبر خفض نسبة الانبعاثات الغازية بـ 85 في المائة ومقذوفات الغبار بنسبة 95 في المائة بالإضافة إلى استرجاع وتقييم الرماد."

  • أنفاس بريس :  عبد الله أريري
  • طباعة
  • أرسل إلى صديق
آخر تعديل على الخميس, 18 أيار 2017 14:58
قيم الموضوع
(0 أصوات)

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*)


HDVS_CATEGORY: أنفاس TV
HDVS_CATEGORY: أنفاس TV
HDVS_CATEGORY: أنفاس TV
HDVS_CATEGORY: أنفاس TV
HDVS_CATEGORY: أنفاس TV

"الستاتي" يشعلها في مهرجان "تيميزار للفضة" ويضرب رقما قياسيا

HDVS_CATEGORY: أنفاس TV

حاليا في الأكشاك

une-Coul-688

  • الأكثر مشاهدة
  • سحابة كلمات